الأخبار

مجزرة في بلدة بعقلين

شهدت منطقة بعقلين جريمة مروّعة ظهر اليوم راح ضحيتها 9 اشخاص، 5 من التابعية السورية. وعُرف من اللبنانيين، (ك.ح) 27 عاماً من بلدة بعقلين، وشخصين آخرين من آل عودة من عرسال.ومن السوريين (أ.ب) وولديه، (ح.ب) 15 عاماً، و(أ.ب) 10 سنوات. وكذلك (ي.ف) 30 عاماً.

وقد وجدت جثثثهم ملقاة على الأرض ومصابة بطلقات نارية، انطلقت من بندقيتي “بومب اكشن” و”كلاشنكوف”. وتحدّثت المعلومات أنّ الجاني لاذ بالفرار فور ارتكاب جريمته في أحراش نهر بعقلين، وتعمل القوى الامنيه على ملاحقته لتوقيفه.

وكشف موقع ليبانون ديبايت أنَّ أصابع الإتِّهام حول مرتكب جريمة بعقلين الدمويّة، والتي أودت بحياة 9 أشخاص تشيرُ الى شخصين من آل حرفوش، هما على علاقةِ قرابةٍ وثيقةٍ بأحد الضحايا.

وقالت مصادر الموقع أنَّ الجثّة التاسعة التي تمَّ العثور عليها مؤخرًا، تعودُ لزوجةِ أحدِ المشتبه بهما في إرتكاب الجريمة، ويتمُّ البحثُ حاليًّا عن هذين الشخصين الذين تواريا عن الأنظار بسيارةٍ رباعيَّةِ الدفع.

واستنكر رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب الجريمة المروعة، وطالب الأجهزة الأمنية والقضائية الإسراع في التحقيق في هذه الحادثة الأليمة وكشف ملابساتها ومرتكبيها لمحاسبتهم، متوجّهًا بالتعازي إلى عائلات الضحايا.

من جهته، قال وكيل داخلية الشوف في الحزب التقدمي الاشتراكي عمر غنام لـ”النهار”، أنّ “القوى الأمنية لا تزال تعمل على مسح الأحراج المحيطة بمسرح الجريمة مستعينة بطوافات الجيش. وهناك محاولة حثيثة لملاحقة الفاعل أو الفاعلين لا سيما في ظل التخوف من تبعات جرمية مستمرة”.

وفي هذا السياق، أفاد رئيس بلدية بعقلين عبدالله الغصيني لـ”النهار”، أنّ “دوافع الجريمة غير معروفة، والمحلة التي وقعت فيها تضم مساكن للعمال السوريين وورش عمل، فيما تعمل الأدلة الجنائية في ساحة الجريمة الآن”.

وتفيد رواية متداولة بين الأهالي أن “خلافاً وقع بين العمال السوريين تطوّر الى إطلاق نار ذهب ضحيته أفراد عائلة سورية لا علاقة لهم بالإشكال، وشاب لبناني قصد المكان لتفقُّد ما يجري”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق