الأخبار

كيف بررت وزارة الطاقة الإنقطاع شبه الدائم للتيار الكهربائي؟

قالت وزيرة الطاقة ندى بستاني في مؤتمر صحفي ان التقنين القاسي الذي شهدته كافة المناطق اللبنانية للتيار الكهربائي سببه التأخر بفتح الإعتمادات المالية لأسباب عدة. واشارت بستاني إلى ان التقنين سيشهد يومين قاسيين على ان تعود الكهرباء إلى وضعها السابق بدءًا من يوم السبت.

ولفتت الوزيرة ندى بستاني إلى انه لدينا فيول يكفينا حتى آخر شباط 2020 وستؤمن الكهرباء في بيروت بين 16 و21 ساعة لآخر شباط وفي باقي المناطق بين 8 و10 ساعات.

وأوضح المكتب الإعلامي لوزارة الطاقة والمياه، أسباب التقنين الحاصل القاسي للتيار الكهربائي، لافتاً إلى أنّه “من المتوقّع معاودة التغذية الكهربائية إلى ما كانت عليه ما قبل العاصفة ابتداءً من السبت المقبل”.

وأشار البيان إلى أنّ “نظراً للصعوبات الكبيرة التي واجهت مؤسسة “كهرباء لبنان” في عملية فتح الاعتمادات المستندية لشراء مادتَيْ الفيول والغاز أويل المخصصة لتشغيل معامل توليد الكهرباء والتي تمّ لغاية اليوم حلّ جزء منها ما سمح باستقدام البواخر، إلا أنّ العاصفة التي تضرب لبنان حالت دون تفريغ هذه البواخر في خزانات المؤسسة”.

وأوضح أنّ “العاصفة أدّت إلى انفصال بعض مجموعات الانتاج عن الشبكة ممّا أدّى إلى تقنين إضافي في التغذية الكهربائية حيث عملت الفرق الفنية في مؤسسة كهرباء لبنان إلى إعادة وضع هذه المجموعات تدريجياً في الخدمة”.

وأكّد أنّه “من المتوقع عودة التغذية الكهربائية تدريجياً إلى ما كانت عليه قبل العاصفة ابتداء من يوم السبت وذلك بعد أن تسمح حالة الطقس بالشروع بعملية تفريغ بواخر المحروقات ابتداء من يوم غد الجمعة”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق