الأخبار

العاصفة مستمرّة لليوم الثالث .. الأمطار اغرقت الطرقات والمنازل وجرفت التربة

تستمّر العاصفة “لولو” التي تضرب لبنان منذ ثلاثة أيام على نفس الوتيرة القوية، فتساقطت الأمطار بغزارة في كافة المناطق اللبنانية وانهمرت الثلوج على المرتفعات وغطى الأبيض معظم المناطق الجبلية فوق 1500 متر ووصلت سماكة المتساقطات الثلجية الى حدود المتر في بعض القمم.

وتسببت الأمطار في منطقة النبطية بتشكيل برك ومستنقعات من المياه على الطرق مع سيول جارفة للحصى والاتربة إلى وسط الطرق كما ان السيارات غرقت بالمياه المكونة على شكل برك حتى المحرك، فيما تفجرت الينابيع في أعالي إقليم التفاح وفاضت في نهر الزهراني نتيجة ارتفاع منسوبه بعد تفجر الينابيع في نبع الطاسة وأعالي اقليم التفاح، كما ارتفع منسوب نهر الليطاني عند طيرفلسية وعند جسر قعقية الجسر وعند الخردلي.

وعملت عناصر الدفاع المدني، فجر اليوم الخميس، على سحب مياه السيول كانت تدفّقت إلى داخل أحد الفنادق في “الزيتونة باي” – بيروت، وذلك بسبب الأمطار الغزيرة، بحسب ما أفادت المديرية العامّة للدفاع المدني.

وفي صور أسفرت العاصفة عن تضرر الخيم والمشاريع الزراعية وبساتين الموز والحمضيات بسبب سرعة الرياح، كما توقفت حركة صيد الأسماك والملاحة في ميناء صور، وأدى ارتفاع امواج البحر الى وصول الرمال والحصى الى وسط الشارع عند مدخل صور الجنوبي.

وتسببت غزارة الأمطار التي تساقطت ليلا، بانهيارات صخرية وترابية على الطريق البحرية القديمة بعد نفق حامات باتجاه الهري، ما أدى إلى إقفال الطريق بشكل جزئي.

وأدت السيول والامطار إلى انهيارات على الطريق التي تربط بلدة اجدبرا ببلدة بجدرفل، ما أدى إلى إقفال جزئي للطريق المذكورة.

وأفادت غرفة التحكّم المروري عن انهيار أتربة وأحجار على الطريق الممتدة بين حارة البلان وذوق الخراب – المتن.

وأدت الأمواج العاتية التي ضربت الشاطئ إلى غرق عشرات المنازل في منطقة السان سيمون في الأوزاعي ووصل ارتفاع المياه في بعضها إلى السوطح (حوالي 3 امتار). وناشد المواطنون في المنطقة فرق الدفاع المدني التدخل لمساعدتهم.

وفي منطقة السوديكو أدت العاصفة إلى انهيار حائط دعم مقبرة اليهود وانجراف التربة وعدد من القبور نحو الشارع.

وسقط قتيلين وجريح جراء تدهور سيارة من على جسر عين بورضاي في بعلبك اثر فقدان السائق السيطرة على سيارته وهي من نوع bmw وسقوطها عن الجسر.، مما أدى إلى وفاة (م. ف.ط ).و (ر. س. ق) فيما اصيب (أ. ع. ع) بجروح خطرة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق